السبت، 17 أغسطس، 2013

تلاميد مغاربة يدرسون بكُتب فيها علَم البوليساريو

بواسطة : tifawt بتاريخ : السبت, أغسطس 17, 2013
إذا كان المغرب يصرف جهودا كبيرة لإقناع الرأي العامّ الدولي بعدالة وحدته الترابية، ويبذل جهودا لإقناع الدول بمقترح الحكم الذاتي كحلّ لا محيد عنه، فإنّ الأطفال المغاربة في إسبانيا، تتسرّب إلى أذهانهم منذ الصغر معلومات مغلوطة حول الوحدة الترابية للمغرب، إذ تحتوي سلسلة كتب تعتمدها بعض الجمعيات، التي تدرّس اللغة العربية لأطفال الجالية المغربية المقيمة بالخارج، على خريطة المغرب مبتورة من صحرائه، ويتوسّطها عَلم "جبهة البوليساريو" الانفصالية.


المعلومة جاءت على لسان ندية العثماني، رئيسة جمعية الأمل للنساء المغربيات المهاجرات بإسبانيا في حديث مع هسبريس، حيث أوضحتْ أنّها اطلعت على سلسلة كتب يتمّ استقدامها من فرنسا إلى إسبانيا، ويدرُسها أطفال الجالية المغربية المقيمة بالجارة الشمالية للمملكة، رغم ما تنطوي عليه هذه الكتب من خطورة، نظرا لتضمّنها خريطة المغرب المبتورة، والتي يتوسّطها عَلم جهة البوليساريو (الجزء الذي يمثّل منطقة النزاع بين المغرب والجبهة الانفصالية).
ووصفت العثماني الأمر بالخطير، خاصّة في ظلّ محدودية عدد الأساتذة الذين يرسلهم المغرب إلى إسبانيا لتدريس أبناء الجالية المغربية المقيمة هناك اللغة والثقافة المغربية، وهو ما يدفع أولياء أمور الأطفال إلى إرسالهم إلى تلك الجمعيات التي يدرسون فيها مقررات تبتر خريطة المغرب وتقدم المنطقة المتنازع عليها على أنّها دولة مستقلة، وذلك برسم علم البوليساريو عليها.
وعلاقة بتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أوضحت نديّة العثماني، أنّ هناك اتفاقية تمّ توقيعها من طرف الحكومة الاسبانية ونظيرتها المغربية منذ سنة 1980، تخوّل الأطفال المغاربة المزدادين بإسبانيا، أو الذين هاجروا إليها، أن يتعلّموا اللغة العربية والثقافة المغربية داخل المدارس الحكومية الاسبانية في الفترة المسائية، وأنّ هذه الاتفاقية ظلّت طيّ النسيان ولا يعلم بها إلا القليلون، لكون الحكومات المغربية المتعاقبة لم تسْعَ إلى تفعيلها، منذ توقيعها سنة 1980.
وأضافت العثماني أنّ الأطفال المغاربة يتلقون دروسا من طرف الجمعيات، والتي تتمّ غالبا في المساجد، في شروط غير سليمة، مؤكّدة أنّ المسؤولين الاسبان لديهم استعداد لفتح المدارس الاسبانية الحكومية أمام أطفال الجالية المغربية، لكنّ عدم تفعيل الاتفاقية الموقعة بين الحكومتين المغربية والاسبانية يحُول دون ذلك، كما أنّ هناك مقررا دراسيا، ترسله الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، يمكن أن تطلبه الجمعيات، عوض تدريس مقررات تبتر خريطة المغرب.
وعلاقة بالدفاع عن الوحدة الترابية قالت العثماني إنّ جمعيات المجتمع المدني المغربية العاملة في إسبانيا، تجد نفسها أمام مواجهة غير متكافئة مع جمعيات " جبهة البوليساريو" التي تنشط في إسبانيا، سواء في الجامعات أو غيرها، في ظل غياب مساندة ودعم من طرف الحكومة، والذي يُصرف في أحيان كثيرة في غير محلّه.
في هذا الصدد أوضحت المتحدثة أنّ هناك غيابا لمراقبة الدعم الذي يُصرف على الجمعيات، إذ توجد جمعيات، حسب قولها، ليس لديها أيّ مشروع، ولا تقدم أيّ منفعة عامّة أو خدمة للجالية المغربية المقيمة بإسبانيا، ومع ذلك تستفيد من الدعم بلا حسيب ولا رقيب، داعية إلى تفعيل إجراءات المراقبة، ومحاسبة الجمعيات على طُرق صرف الدعم الذي تتلقاه من طرف الدولة.
على صعيد آخر، نبّهت رئيسة جمعية الأمل إلى خطر محدق بالنساء المغربيات المقيمات بإسبانيا، واللواتي يرتدْن بعض الجمعيات التي تنشر مؤطّراتها داخل المساجد أفكارا متشدّدة لا تمتّ بصلة إلى الثقافة المغربية، مثل ارتداء البرقع، قائلة "هناك جمعيات تعمل على إخراج المرأة المغربية المقيمة في إسبانيا من التهميش الذي يطالها، وفي المقابل هناك جمعيات أخرى تسعى إلى هدم ما تقوم به هذه الجمعيات، عبر نشر أفكار وقيم بعيدة عن قيم الثقافة المغربية، والتي تتلقى دعما ماليا من طرف جهات لا أحد يعلمها".. كما دعت المتحدّثة إلى الاهتمام بالمرأة المغربية المقيمة في إسبانيا قائلة إنّه في سنة 2010، قُتلت ستّ مغربيات على أيدي أزواجهنّ، ولم يتحرّك أحد في السفارة، "ما سوّلوش فيهم ولا حتى حاجة".

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |