الجمعة، 8 نوفمبر، 2013

اعلان من التنسيقية الجهوية للأساتذة الممنوعين من اجتياز المقابلة الشفوية

بواسطة : tifawt بتاريخ : الجمعة, نوفمبر 08, 2013
تعلن التنسيقية الجهوية للأساتذة الممنوعين من اجتياز المقابلة الشفوية لمباراة مهن التربية و التكوين موسم 2013/ 2014 جهة سوس ماسة درعة انه بعد نجاح المحطة النضالية الأولى المتمثلة في اعتصام يومي الخميس و الجمعة 7 و 8 نونبر 2013 أمام الأكاديمية الجهوية سوس ماسة درعة ردا على رفض منح تراخيصهم لاجتياز المقابلة الشفوية.

وبعد أن تبين بالملموس للجميع الإقصاء الممنهج لفئة أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي من تغيير الإطار و بالتالي الوقوف ضد تحسين وضعيتهم الإدارية و الاجتماعية علما أن تغيير الوضعية الإدارية لا يكلف جيب الدولة أي درهم.
وعلما أن جميع الشروط متوفرة في المعنيين من اقدمية و حصول على الإجازة و نجاح في المباراة و مراعاة منهم للخصاص في الموارد البشرية فان التنسيقية الجهوية قررت ما يلي :
1 - رفضها التام للإقصاء من حق من حقوق الموظف و هو حق اجتيازه للمباريات المهنية.
2 – استنكارها الشديد لصد باب الحوار إمام الأساتذة المعنيين.
3- رفض القرارات التي اتخذتها الأكاديمية و الوزارة القاضية بمنع الموظفين مراعاة للمصلحة العامة كون لا تعنينا نظرا لأنها لم تأخذ بالاعتبار مصلحة الأساتذة .
4- تحيي عاليا رجال و نساء التعليم الصامدين أمام الأكاديمية الجهوية و جميع الأساتذة المعتصمين بجميع الأكاديميات. كما تحيي جميع الإطارات النقابية و الحقوقية الداعمة لمسارها النضالي.
 
ومن تم فان التنسيقية الجهوية تطالب ب :
منح تغيير الإطار لجميع الأساتذة الناجحين في المباراة .
تغيير التخصص لأساتذة التعليم الابتدائي الناجحين في تخصص الامازيغية.
مقابل التزام الأساتذة باستمرارهم في مناصبهم الحالية إلى نهاية الموسم الدراسي 2013/2014.
وبناء عليه فان التنسيقية سطرت البرنامج النضالي التالي :
رفع دعوى قضائية ضد قرار المنع اللاقانوني.
إعلان إضراب مفتوح ابتداء من الاثنين 11/11/2013.
نقل الاعتصام لساحة باب الرواح أمام مقر وزارة التربية الوطنية ابتداء من زوال يوم الجمعة 08/11/2013.
التنسيق مع باقي الجهات وطنيا للاحتجاج بكافة الأشكال النضالية السلمية و التصعيد الى حين تحقيق جميع المطالب.
دعوة جميع الأساتذة للالتحاق بالأشكال النضالية و كافة الإطارات الحقوقية و النقابية لدعم نضالنا.

ودمتم للنضال صامدين

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |