الجمعة، 14 مارس، 2014

العثماني يهاجم بنكيران بسبب اعتماده الباكلوريا الفرنسية

بواسطة : tifawt بتاريخ : الجمعة, مارس 14, 2014
أبدى النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، محمد العثماني، تفاجأه كغيره من المغاربة وخاصة رجال ونساء التعليم بالاتفاقية المبرمة بين وزيري التربية الوطنية المغربي ونظيره الفرنسي بخصوص اعتماد الباكالوريا "الدولية" بعدد من الثانويات كمرحلة تجريبية في أفق تعميمها.

وتساءل العثماني، في تصريح لهسبريس بصفته عضوا بلجنة التعليم بمجلس النواب، عن موقع هذا الإجراء في البرنامج الحكومي، والأسباب التي جعلت الحكومة تُغيّب البرلمان في اتخاذ مثل هذا القرار، وأيضا عن أسباب اختيار موعد نهاية الدورة الخريفية للإعلان عنه.
وأضاف النائب عن دائرة وجدة "إذا كان فعلا الوزير محمد الوفا هو صاحب الفكرة، فلماذا قام بوقف ثانويات التميز، بدعوى عدم التمييز بين المغاربة، في الوقت الذي ستحدث هذه الباكالوريا تمييزا كبيرا بين أبناء المغرب" وفق تعبيره.

واسترسل العثماني بأنه "من شأن الباكالوريا الفرنسية أن تحدث تمييزا، وصفه بالمقيت، بين أبناء المغاربة، "فيصير عندنا تلاميذ من الدرجة الأولى تفتح أمامهم آفاق المستقبل الزاهر، وآخرون من الدرجة الثانية مستقبلهم هو الزيادة في طول طوابير العاطلين". وشدد المتحدث نفسه على أن قرار الباكالوريا الفرنسية أخطر قرار تتخذه حكومة عبد الإله إلى حد الآن، لأنه يضرب في أحد أهم عناصر الهوية المغربية، وهو اللغة العربية" بحسب البرلماني عن حزب المصباح.

وتابع العثماني قائلا إنه في الوقت الذي كان الجميع ينتظر من الحكومة اتخاذ القرار الذي يعالج ما سماه التشوه الذي يعاني منه النظام التعليمي، وذلك بتعميم التعريب ليشمل التعليم العالي، "تفاجئنا الحكومة بانتكاسة لم يستطع اللوبي الفرنكوفوني فرضها على الحكومات السابقة، فإذا بحكومة يترأسها العدالة والتنمية الذي يعتبر من الأحزاب المدافعة عن الهوية المغربية تستجيب لحلمه" يوضح المتحدث.
وزاد النائب المذكور "إذا كان رئيس الحكومة يعلم بهذا القرار فتلك مصيبة، وإذا كان لا يعلم فالمصيبة أعظم"، متمنيا أن يتخذ بنكيران قرارا شجاعا "كما عهدناه"، فيصحح هذه الزلة، لأن المغاربة يمكن أن يتفهموا بعض القرارات التي قد تؤثر على معيشتهم، لكن لن يتفهموا مس هويتهم بسوء"، يؤكد العثماني.

هسبريس

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |