الخميس، 11 سبتمبر، 2014

باحثة إحصائية تنجو من محاولة اغتصاب

بواسطة : tifawt بتاريخ : الخميس, سبتمبر 11, 2014
أنقذت رسالة هاتفية، عبارة عن شفرة متفق عليها بين فريق من الباحثين الإحصائيين، والتي تعني أن مرسلها يوجد في حالة خطر، باحثة إحصاء من التعرض لاغتصاب من طرف شاب داخل شقة، بإقامة سكنية، بالدارالبيضاء. وقالت مصادر مطلعة إن باحثة إحصاء، والتي ماتزال تتابع دراستها الجامعية، نجت أول أمس الثلاثاء، من قبضة شاب كاد أن يغتصبها بعد أن أغلق عليها باب شقته بالمفتاح، وان الشفرة المتفق عليها بين فريق الإحصاء الذي يشتغل في أحد أحياء مدينة الدارالبيضاء، هي التي أنقذتها.

 وبعد توصل المجموعة بكلمة “ok”، التي تعني حسب اتفاقهم، أن واحدا من الباحثين في وضعية خطيرة، اجتمعوا وبحثوا عن زميلتهم في العمارة التي تم تكليفها بإحصاء سكانها، وطرقوا كل شقة بابا بباب إلى أن عثروا عليها بشقة الشاب. وحسب المصدر ذاته فقد رفض الشاب، في البداية، أن يفتح الباب لفريق الإحصاء، وظل لايجيب على نداءاتهم المستمرة، رغم صراخ الباحثة عاليا بأن يفتح الباب، ولم ينفع في هذا الموقف سوى سرعة بديهة مراقب المجموعة، الذي ادعى أنه رجل أمن، حيث طرق الباب بقوة وقال “افتح الباب نحن الشرطة”، مما استجاب له محتجز الباحثة التي ما إن فتح لها الباب حتى سارعت إلى معانقة أعضاء الفريق، فرحة بسلامتها، وذكرت أمامهم، أنه تحرش بها، ولمسها في مناطق حساسة من جسدها، بعد ان ولجت شقته قصد ملء استمارة الإحصاء، وأنه أغلق الباب عليها وأحتفظ بالمفاتيح.

 وحين شعرت بالخطر، طلبت منه أن يجلب لها كأس عصير أو أي مشروب غازي، لتشغله حتى تتمكن من إرسال الرسالة المتفق عليها. وقال المصدر ذاتها إن أفراد فريق الباحثيين الإحصائيين، الذين تمكنوا من إنقاذ زميلتهم، اتفقوا فيما بينهم على شفرة خاصة، وهي عبارة عن كلمة “ok”، يبعث بها الباحث، عبر رسالة هاتفية، من هاتفه المحمول، إلى أحد أفراد الفريق، في الحالة التي يجد فيها الباحث نفسه في حالة خطيرة أو صعبة. وأضاف المصدر أن الباحث، الذي يتوصل بالرسالة الشفرة، يبعث بها إلى باحث آخر، حتى يتوصل بها جميع أفراد الفريق، حيث يلتقون في مكان متفق عليه مسبقا قبل انطلاق يوم عملهم في الإحصاء، حتى يتعرفوا على الباحث الذي هو في مشكلة صعبة، ومن تمة يذهبون إلى المكان الذي يعمل فيه، ليقوموا بالتدخل بسرعة وإنقاذ مايمكن إنقاذه، وأكد أن هذه الفكرة من ابتكار المجموعة، ولم يتلقوا أي تكوين حولها من طرف المندوبية السامية للتخطيط.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |