الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

ديداكتيك الرياضيات بالمدرسة الابتدائية

بواسطة : tifawt بتاريخ : الأربعاء, سبتمبر 10, 2014
يندرج النشاط الرياضي Activité mathématique  باعتباره نشاطا إنسانياً، "في سياق تنمية كفاية استعمال اللغة الرياضية " ( Vergnioux,.A., 1991, p.104)؛ بغية تحقيق غايات نفعية وثقافية وتكوينية. ومن الأهداف النوعية للنشاط الرياضي نذكر :


  • جعل التلميذ مدركا بأن الرياضيات هي مجموعة من الأدوات التي تساعد على حل مشكلات حياتية ومشكلات معقدة وإعطاء معنى لهذه الأدوات.
  • تنمية فكر المتعلم وإكسابه مهارات وكفايات تؤهله لحل مختلف المشكلات.
  • تعويد التلاميذ على التعامل مع سيرورة التجريد، عوض الاكتفاء بتعليمهم مفاهيم مجردة
  •  تنمية القدرة على إدراك المشكلات.
  • تعلم تقدير الكميات وإنجاز القياسات.
  • تنمية الفكر الاحتمالي إلى جانب الفكر الحتمي.
  • جعل التلميذ مدركا للعلاقات العضوية الموجودة بينه وبين العالم المحسوس، وجعله متفهما الفرق بين الواقع والنموذج الرياضي.
  • تعلم تأويل النتائج مع تحديد شروط تصنيفها.


الأهـــداف العامة لتدريس الرياضيات بالمدرسة الابتدائية :

" اعتبارا للتكامل الواجب تحقيقه بين مختلف الأسلاك والمراحل التعليمية، لا بد من الانطلاق من مبدأ عام يتمثل في كون مادة الرياضيات، بمختلف مكوناتها، عملية تربوية أساسية، تستهدف تكوينا للتلميذ، يتكامل فيه الجانب المعرفي والجانب الوجداني، والجانب السلوكي، إضافة إلى أن مثل هذا التكامل في أبعاده الفكرية والنفسية والاجتماعية كفيل بتمكين المتعلم من :

  • القدرة على التفاعل مع العالم الخارجي.
  • الاستقلال المعنوي، والثقة بالنفس، والاعتماد على الذات.
  •  تنمية روح الإبداع والمبادرة والتنافس الشريف.
  • القدرة على تحقيق ذاته، وإنماء شخصيته، وثقته بمؤهلاته الشخصية، وعلى التواصل ، والاستعداد للعمل الجماعي.
كما يهدف تدريس الرياضيات إلى تمكين المتعلمين من :

  •  بناء واكتساب المفاهيم والمعارف والمهارات والتقنيات.
  • تنمية استعداداتهم، وإغناء قدراتهم في مجالات الملاحظة  والبحث  والتجريد والاستدلال والدقة في التعبير.
  •  اكتساب المفاهيم الرياضية اللازمة لفهم واستيعاب محتويات باقي المواد، وخاصة منها العلمية والتكنولوجية، فضلا عن جعل المتعلم يتخذ مواقف إيجابية من مادة الرياضيات".


 نظرية الوضــعــيات


انطلاقا من هذه الأهداف المذكورة أعلاه، نجد أن المبدأ الأساسي التي تقوم عليه ديداكتيك الرياضيات هو "أن الرياضيات ليست مجموعة من طرق أساليب للحسابات يقتصر على معرفتها، بل هي معرفة تبنى كجواب على أسئلة ( Vergnoux. A. 1991, p.11). وفي هذا السياق يقدم لنا Brousseau مفهوما مركزيا للديداكتيك، ألا وهو الوضعية الديداكتيكية التي يعتبرها " مجموعة من العلاقات التي يحددها العقد الديداكتيكي بشكل ظاهر أو ضمني بين التلميذ أو مجموعة من التلاميذ ووسط معين ونظام تربوي (المدرس)، تهدف جعل التلاميذ يمتلكون معرفة منظمة (مكونة) أو في طريق التكوين ". فالوضعيات الديداكتيكية تستهدف تعليم وتعلم الرياضيات. وقد حدد بروسو سيرورة التعلم في الوضعيات الديداكتيكية التي يتم بها الوصول بالتلميذ إلى حالة معينة.

تحميل كتاب منهجية الرياضيات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |