السبت، 22 نوفمبر، 2014

إعتداء شنيع على أستاذ من طرف أفراد أسرة تلميذ

بواسطة : tifawt بتاريخ : السبت, نوفمبر 22, 2014
تعرض استاذ مادة التربية الاسلامية بالثانوية الاعدادية الفارابي ع.ع. بجماعة دار الكبداني اقليم الدريوش لتهجم همجي من طرف ثلاثة افراد لاسرة تلميذ يدرس بالمؤسسة. المعتدون باغثوه بعد فتحه لباب منزله و انهالوا عليه بالضرب المبرح و لولا تدخل بعض المارة لادى الامر الى ما لا يحمد عقباه.

 ومباشرة بعد هذا الاعتداء ذهب الاستاذ المعني بالامر رفقة زملائه الى مقر الدرك الملكي قصد تحرير شكاية بالامر فاذا به يفاجأ بالمعتدين يلجون هم كذلك مقر الضابطة ليشبعوه سبا وشتما و كلاما فاحشا امام مرأى و مسمع الدركيين الذين لم يحركوا ساكنا. وعلى إثر الحادث المؤلم، قامت المكاتب المحلية للنقابات بالاقليم وعدد من فروع الهيئات الحقوقية باجتماع طارئ ناقشوا خلاله حيثيات الحادث و المسار الذي اخذت تؤول اليه كرامة الاستاذ محليا ووطنيا خصوصا أمام تقاعس الوزارة وتهاون السلطات المحلية من قيادة و درك في القيام بالواجب المنوط بها، بل والمساهمة في طمس قضايا العديد من الاعتداءات.

 الانفلات والتسيب اللذان يهيمنان في بعض مؤسساتنا التعليمية.اضحى يهدد حتى امن وسلامة الاساتذة...فلا نستغرب مما يشكوا منه هؤلاء الاساتذةفلا التكوين في مجال التربية ولاالتكوين المعرفي ولا مجلس تاديبي ولا طرد هؤلاء التلاميد سيحل المشكلة.فالقصة بدأت يوم تجند اللوبي بكل آلياته ان يسقط القدوة من الاستاذ..فهذه اذن مؤامرة مدروسة فما علينا الا التريث ونحاول انقاد ما يمكن انقاذه.في ظل غياب الدور الفعال ( التواصل والمتابعة )لشركاء المؤسسة (الاسرة وج الاباء) يصبح الاستاذ يصارع الموج بمجاذيف من بيداغوجيات واساليب بعيدة عنا بسنوات ضوئية تم اسقاطها على واقع تغيب فيه التربية والاخلاق والاحترام يمكنك أن ترى العجائب والغرائب في مجالات عدة من السلوك البشري بدأ بأنماط الملابس وقصات الشعر إلى فنون الماكياج و الأوشام وطرق حلق الرؤوس واللحي والتعاطي للممنوعات من مخدرات وغيرها...

إنه عالم مليء بالإثارة و يزداد الأمر إثارة أكثر في التعليم العالي، حيث يمكنك ملاحظة فرق شاسع وعريض بين الأجواء السائدة داخل كليات الآداب ومثيلاتها للعلوم

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |