الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

شهادة طبية تطيح بأستاذة التعليم الثانوي

بواسطة : tifawt بتاريخ : الجمعة, ديسمبر 26, 2014
قررت‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الجهوية‭ ‬للتربية‭ ‬والتكوين‭ ‬بجهة‭ ‬الرباط‭ ‬سلا‭ ‬زمور‭ ‬زعير‭ ‬توقيف‭ ‬أستاذة‭ ‬تعمل‭ ‬بالتعليم‭ ‬الثانوي‭ ‬عن‭ ‬العمل،‭ ‬بعد‭ ‬ضبطها‭ ‬متلبسة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬لجنة‭ ‬للمراقبة‭ ‬وهي‭ ‬تدرس‭ ‬تلاميذ‭ ‬أحد‭ ‬المعاهد‭ ‬الخاصة‭. ‬ ‭ ‬وتم‭ ‬فتح‭ ‬تحقيق‭ ‬مع‭ ‬الأستاذة‭ ‬الموقوفة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تأكد‭ ‬تقديمها‭ ‬شهادة‭ ‬طبية‭ ‬مدتها‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التهرب‭ ‬من‭ ‬أداء‭ ‬مهامها‭ ‬بالتعليم‭ ‬العمومي،‭ ‬والتفرغ‭ ‬للعمل‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬الخاصة‭ ‬الراقية‭ ‬بالرباط‭ ‬مقابل‭ ‬مبالغ‭ ‬مالية‭ ‬مهمة،‭ ‬تضاف‭ ‬لراتبها‭ ‬الشهري‭ ‬الذي‭ ‬تتوصل‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬مصالح‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬بانتظام‭, ‬في‭ ‬خرق‭ ‬للمذكرة109‭ ‬المحددة‭ ‬لضوابط‭ ‬الاشتغال‭ ‬مع‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭.‬

 وتبين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬البحث‭ ‬الأولي‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬أن‭ ‬أستاذة‭ ‬السلك‭ ‬الثاني‭ ‬لمادة‭ ‬علوم‭ ‬الحياة‭ ‬والأرض‭ ‬اختفت‭ ‬عن‭ ‬مؤسستها‭ ‬التعليمية‭ ‬بنيابة‭ ‬سلا،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قدمت‭ ‬شهادة‭ ‬طبية‭ ‬طويلة‭ ‬المدة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬راحة‭ ‬على‭ ‬فترتين،‭ ‬تمتد‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬منهما‭ ‬لستة‭ ‬أشهر‭ ‬بدعوى‭ ‬مرض‭ ‬نفسي‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬العمل،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬نيابة‭ ‬سلا‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬خصاص‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬مدرسي‭ ‬مادة‭ ‬علوم‭ ‬الحياة‭ ‬والأرض‭. ‬ ‭ ‬

ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬نتائج‭ ‬البحث‭ ‬الذي‭ ‬ستباشره‭ ‬أكاديمية‭ ‬الرباط‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬لوزارة‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬لاتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬المناسبة‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬الأستاذة،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬إخضاع‭ ‬الشواهد‭ ‬الطبية‭ ‬التي‭ ‬قدمتها‭ ‬للتمحيص‭ ‬ما‭ ‬سيمهد‭ ‬لفتح‭ ‬تحقيق‭ ‬في‭ ‬طبيعتها‭ ‬ومدى‭ ‬صحة‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬تضمنتها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تمتيعها‭ ‬براحة‭ ‬طبية‭ ‬لسنة‭ ‬كاملة‭. ‬

 وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬أكد‭ ‬محمد‭ ‬أضرضور،‭ ‬مدير‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الجهوية‭ ‬للتربية‭ ‬والتكوين‭ ‬بجهة‭ ‬الرباط‭ ‬سلا‭ ‬زمور‭ ‬زعير‭ ‬أن‭ ‬الأكاديمية‭ ‬باشرت‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬المراقبة‭ ‬الداخلية‭ ‬عملية‭ ‬تدقيق‭ ‬في‭ ‬قاعدة‭ ‬البيانات‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬حالات‭ ‬مماثلة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬رصد‭ ‬أي‭ ‬خلل،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬التقرير‭ ‬حول‭ ‬الأستاذة‭ ‬التي‭ ‬ضبطت‭ ‬قد‭ ‬رفع‭ ‬لوزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭. ‬ ‭ ‬

ولم‭ ‬تستبعد‭ ‬مصادر‭ ‬مقربة‭ ‬من‭ ‬الملف‭ ‬أن‭ ‬يشمل‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬الطبيب‭ ‬الذي‭ ‬تحمل‭ ‬الشواهد‭ ‬توقعيه،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬المعنية‭ ‬بها،‭ ‬وحسب‭ ‬ما‭ ‬عاينته‭ ‬لجنة‭ ‬المراقبة،‭ ‬تتمتع‭ ‬بكامل‭ ‬صحتها‭ ‬وتمارس‭ ‬مهامهما‭ ‬التدريسية‭ ‬بشكل‭ ‬طبيعي‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬معاهد‭ ‬العاصمة‭.‬

المساء

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |