الجمعة، 9 يناير، 2015

أستاذ يكسر يد تلميذته بتزنيت والطبيب سلمها شهادة عجز لمدة 28 يوم

بواسطة : tifawt بتاريخ : الجمعة, يناير 09, 2015
بعد الاعتداء الذي تعرضت له تلميذة بعد إصابتها بكسور بالجماعة القروية أربعاء رسموكة بإقليم تزنيت على يد أستاذ يزاول مهنته في مادة التربية الوسيقية بالثانوية الاعدادية رسموكة، ، أصدرت فعاليات المجتمع المدني بالجماعة بيانا شديد اللهجة بشأن الاعتداء بعد أن وصفته بالفعل "الشنيع والهمجي"، مؤكدين أن هذا الفعل يعد تحديا صريحا للمذكرات الوزارية التي صدرت مؤخرا، منع بموجبها الاعتداء الجسدي واللفظي على التلاميذ منعا كليا، ودعت ذات المذكرات إلى اعتماد وسائل أخرى يتجنب من خلالها الإطار أية تبعات نفسية قد تؤثر على الحالة النفسية للتلميذ.

 من جانبها وجهت جمعية آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ بالثانوية الاعدادية رسموكة بتزنيت طلبا إلى نائب وزارة التربية والتعليم بالإقليم من أجل فتح تحقيق في نازلة اعتداء أستاذ على تلميذة وإصابتها بكسوربحسب شهادة طبية سلمت لها إلى جانب العنف اللفظي في حق مجموعة من التلميذ. هذا ووجهت جمعية آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ بالثانوية الاعدادية رسموكة، بيانا للرأي العام المحلي والوطني جراء واقعة الاعتداء هذا ما جاء فيه :

 في الوقت الذي تسعى فيه وزارة التربية الوطنية والتعليم والتكوين المهني من أجل تخليق الحياة الدراسية داخل الفصول والمؤسسات التعليمية ونبذ لكل أشكال العنف وتجاوز قيم الفضيلة و التسامح و احترام الآخر وكل ما من شأنه أن يتسبب في الهذر المدرسي ،وخلافا لما تبشر به المراجع التربوية، و تدعو لتثبيته المذكرات الوزارية ، وعلى إثر الحادث الذي عرفته الثانوية الإعدادية بأربعاء رسموكة يوم الثلاثاء 23 دجنبر 2014 خلال حصة الساعة 15،30 زوالا حيث قام السيد أ- ع- أستاذ التربية الموسيقية بمعاقبة تلميذتين من الثانية إعدادي1 (-ح- إش- و- ك- له-) وتعنيفهما لفظيا وجسديا وبالضرب المبرح ما نتج عنه حسب الفحص الطبي تعرض إحداهما لكسر باليد اليسرى ويتعلق الأمر ب(- ك- له- )ما تطلب تسليمها شهادة طبية تثبت عجزها لمدة 28 يوما.

 لدى واعتبارا لكون سلوكات وتصرفات هذا الأستاذ لا تربوية وما قد يكون لها من انعكاسات سلبية تؤرق كافة أطراف العملية التعليمية (المؤسسة وأطرها التربوية والإدارية وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ ، والتلاميذ أنفسهم وغيرهم) كما قد تنعكس سلبا على المردودية والجودة المنشودة . فإن جمعية الأمهات والآباء والأولياء بالثانوية الإعدادية رسموكة إذ تدين هذا التصرف الا تربوي،وكافة أشال العنف المدرسي، تطالب الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات الكفيلة حفاظا على سمعة المؤسسة والمتعلمين بها.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |