الجمعة، 20 مارس، 2015

اتهام معلمة بالفساد كان مجرد تصفية للحسابات من طرف الساكنة

بواسطة : tifawt بتاريخ : الجمعة, مارس 20, 2015
توصل الموقع من مراسله بإقليم شفشاون بحقيقة ما روجته الصحافة الوطنية حول ما بات يعرف بقضية “ المعلمة وصحابها “بإقليم شفشاون والتي إتهمت بإعداد وكر للدعارة .

 المعلمة التي تمّ اطلاق سراحها صباح اليوم من طرف الدرك الملكي لعدم ثبوث جريمة الدعارة في حقها نتيجة تناقض إيدعاءات ساكنة الدوار والتي تميزت بالتهويل والرغبة في الإنتقام أما الأشخاص الذين كانو برفقتها فلم يكونو سوى أفراد من عائلتها ” إستقدمتهم بعد إحساسها بالخوف مع تزايد القطيعة مع الساكنة وتحرشات بعض أبناء الدوار .

” مراسلنا كشف أن الصراع بدأ منذ أن حطت المعلمة بالفرعية بسبب عدم تقبل ساكنة الدوار نمط حياة المعلمة خاصة أنها من منطقة ساحلية ، ومما زاد من تنامي الكره ملابسها التي إعتبرها أحد ساكنة الدوار في تصريح عفوي لمراسلنا ” فاضحة وتتميز بالعري داعيا المعلمة إلى إحترام ساكنة الدوار ” .

 فالقضية لم تكن قطعا وكرا للدعارة بل مجرد إختلاف ثقافي بين تقاليد ماضوية تتحكم في البوادي المغربية وتذهب ضحيتها مربيات أبناء الوطن لمجرد إنفتاحهم … تلفق لهم تهم واهية لمجرد شبهة متناسين العذاب اليومي الذي يتكبدونه في مهنة المتاعب .

 كما أكدت مصادر نقابية بالإقليم صدور قرار من وزارة التربية الوطنية والتعليم بتنقيل المعلمة إلى دوار آخر “دوار بنيشية” لتفادي المزيد من الإصطدام .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |