السبت، 9 أبريل، 2016

التأمين التعاضدي لرجال التعليم mcma المعروفة بمامضا mamda

بواسطة : tifawt بتاريخ : السبت, أبريل 09, 2016
الكثير من رجال التعليم ليس لديه معلومات عن التأمين التعاضدي لرجال التعليم “ماييم” التابع للتعاضدية المركزية المغربية للتامينmcma المعروفة بمامضا mamda. من اجل افادتكم قام موقع سيارتي بالاتصال بالشركة قصد استفادة معلومات اوفى عنها… وقد حصلنا لكم على المعلومات التالية:

  الفرق بين التأمين التعاضدي و التأمينات الأخرى:

 إن الـتـأمين الـتعاضدي، لما له من طابع اجتمـاعي صرف، يختلف عن أي تأمينات آخرى، التي تكتسي صبغة تجارية، فهو يعتمد على الـمشتركين والـمشتركات، كشـركاء فيه، مـؤمنين ومـؤمنين في آن واحد، وليسو مجرد زبنـاء . إن التـعـاضدية المركزية المغربية للتامينmcma عن طريق مـجــموعـة تـعـاضدية تــأمين رجـال الـتعلـيـم بـالمغـرب “مــايـيـم”، تضطلع بالتأمين الـتعاضـدي لمدة 50 سنة، وكانت حريصة كل الحرص أثناءها،على تمتيع المشترك والمشتركة بأوسع الضمانات، ولازالت تسير على هذا المنهاج، حيث حققت للمشتركين عدة مكاسب ضمنها :

  •  الـتسعـيرة الــتفضيلية.
  • تــوزيع الــرديد (ristourne)حسب الـمقـاييس الـمحددة .
  • الأداء بـالــتقـسيط.
  • الإستـفـادة من خدمات الإسعاف مجانا.
  • إستـفـادة ذوي المنخرطين ( الأزواج ، الأصول و الفروع ) من ضمانات المشترك والمشتركة نفسها .
وأخـيرا، ولــتخفيف الأعباء المالية عن المشترك، أقدمت التعاضدية المركزية للتأمينات على اتخاذ قرار للتخفيظ من التسعيرة سـنة 2015 واضعة مصلحة المشتركين والمشتركات في المقام الأول.

 من خلال الانخراط، يصبح المشترك أكثر من مجرد عميل بل مساهم في التعاضدية، وبالتالي يستفيد من الرديد التعاضدي سنويا، بعد 3 سنوات من الانخراط في حدود 20٪ من التامين السنوي.

 هــذه هي الاختيارات الأساسية للتعاضد، وقد أدرك رجال التعليم أهمية هذا التأمين الاجتماعي، حيث ارتفع عدد المشتركين إلى أكثر من 50.000 مـنـخـرط. إنـنــا نتطلع إلى ارتفاع هذا العدد مستقبلا بدعم من رجال ونساء التعليم، ليأخذ التأمين التعاضدي مكانته في سوق التأمين، كقوة فاعلة فيه.

 لــذلك نهيب بكل من لم يلتحق بـالـركب التـعـاضدي، من رجال ونسـاء الـتعليم، ليسارع للإنضمام إليه. يوجد فروع للتعاضدية بكل المدن الكبرى: الرباط-فاس -الدار البيضاء-وجدة-بركان-الناظور….

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوضة لذى | |